الصدمة النفسيّة

الـتـعــامــل مــع أطـفــال فــي ظــروف الـلـجــوء.

Trauma

Dealing with children in refugee circumstances

Your Enable Team

  • 1

    Pincers (Hubor 2005)

    الكماشة (هوبر ٢٠٠٥)

  • 2

    Definitions

    تعاريف

  • 3

    Interventions & Strategies

    الاستراتيجيات و التدخّل

  • 4

    Aids for empathic Reactions

    مساعدات لردود فعل تعاطفية


 

1

تتمحور هذه الوحدة التّعليميّة حول كيفية التعامل مع الأطفال من أصحاب تجارب الصدمات النفسية. تقدّم هذه الوحدة التّعليميّة نظرةً عامة حول كيفية حدوث الصدمة النفسيّة، وأسبابها، وأنماط الصدمة النفسيّة المختلفة، وأعراضها، و الاستراتيجيات المتبعة للتعامل مع الطلبة اللذين تعرضوا لصدمة نفسيّة. وعلى الرغم من إمكانية الاستفادة من معلومات الوحدة التعليميّة الأولى، فإنه من الممكن أن تركز على هذه الوحدة التعليميّة. و هي أيضا وحدة تعليميّة تفاعليّة، تمكنك من القيام ببعض التمارين بنفسك.

استمتعوا، نتمنى لكم التوفيق    

This module is mainly on how to deal with children with traumatic experiences. It gives you a brief overview about how a trauma occurs and what causes traumas, about different types of trauma, about the symptoms and about strategies to interact with pupils who had traumatic experiences.[1]

This module’s aim is to help you to cope with difficult situations in the self-regulated learning process with your children. It is good to use the knowledge of module 1, but you can also just concentrate on this module.

This module is also interactive, so that you can do some of the exercises on your own.

 

We hope you’ll find this module useful

تطبيــق: تجربــة ميلــر

قم بإحضار ورقة بيضاء مقسّمة إلى مربّعات. ضعها أمامك بشكل عامودي، وباستخدام القلم قم بتتبع تعليمات التسجيل الصوتي.

Pincers (Huber 2005)

Please have a sheet of paper with squares (DIN or A4). Place it in a portrait  position and with a pen follow the audio instructions

 

الكماشة (هوبر ٢٠٠٥)

يساعد نموذج الكماشة ل ( هاوبر،2005) في فهم الآلية التي تؤدي إلى حدوث الصدمة النفسيَة. الشخص العالق بين فكّي الكماشة، هو فعلياً غير قادر على أن يحارب ضد ما يهدده، أو أن يهرب. هذا الوضع يسبب إفراطاً في الخوف، شعوراً بالتعرض التام للخطر، وشعوراً بالعجز كذلك. مما يؤدي إلى: الاستجابة بوضع الجمود: أي أن الشخص غير قادرة على الشعور أو التفكير في أي شيء. في بعض الأوقات، يشعر الناس أنهم ينظرون إلى أنفسهم من الخارج، كما لو أنهم شخص آخر يجلس بجانبهم. 

تحمي هذه الاستجابة الشخص من التهديد بحيث لا يشعر بالألم.

Pincers (Huber 2005)

The metaphor of a pincers (Huber, 2005) helps to understand the basic process which can lead to a traumatic experience. The person who is caught in the pincers has no possibility to fight against the threat nor the chance to escape and this causes the trias of overfloating fear, complete exposure and powerlessness. This situation can lead to freeze response; this means that the person gets into a state in which the person doesn`t feel or think anymore. Sometimes people feel like they're looking at themselves from the outside, like being beside themselves. The function of the freeze response is to protect the person from the threat in order not to feel the pain etc.

غير قادر على المواجهة 

لا مواجهة

غير قادر على الهروب 

لا هروب

ترياس 

إفراط في الخوف

التعرض التام ( للتهديد / الخطر/ .....)

العجز 

 Not able to fight against it 

NO FIGHT 

 Not able to escape it 

NO FLIGHT 

 Trias 

OVERFLOATING FEAR 

COMPLETE EXPOSURE 

POWERLESSNESS 

 Consequesnces 

FREEZE & FRAGMENT

 Consequesnces 

FREEZE & FRAGMENT

2

 

 الصدمة النفسية هي التجربة التي من الممكن وصفها بأنها متناقضة، أي أن هنالك فرقاً كبيراً بين التجارب أو الأحداث الخارجية المخيفة و بين الشعور الداخلي للشخص الذي يحاول التعامل مع هذه المواقف. يشعر الأشخاص الذين مروا بتجربة الصدمة النفسيّة، باليأس والتخلّي. كنتيجة لما سبق، مفهوم الشخص عن ذاته و فهمه للعالم سيعترضه الخلل. يمكن للصدمة النفسية أن تغير من التوازن النفسي و الفسيولوجي و الاجتماعي للشخص إلى درجة أن تطغى ذكرى حادثة ما على التجارب الأخرى كما و تؤثر على الحاضر بقوة.

A trauma is a so-called discrepancy experience, which means that there is a big difference between experienced, threatening events outside and the well-being of a person inside trying to cope with these situations. People with the experience of trauma feel hopeless and defenselessly abandoned. The reaction to this discrepancy is a shock. The self-concept of a person and their world understanding are then utterly shaken. Thus, traumatic experiences can severely upset a person's balance – their social, psychological and physiological balance. The experience of a particular event then comes to the foreground and overlays all other experiences - even in the here and now.*

* In accordance with Riedesser 2009, p.84 and van der Kolk/McFarlane, 1996, p. 27 from the book Beltz, Adam p.19

يعد رد الفعل التوتري الحاد بمثابة رد فعل على تجربة الصدمة النفسيّة. أي أنّ الأشخاص الذين شهدوا صدمةً نفسيةً يمكن أن يظهروا رد فعل توتري حاد و الأعراض هي:

  • الاضطراب: الشعور بالتشويش و أن الأمور تبدو رأسا على عقب و ضياع الأرضية.

  • جسديا: ألم شديد و حالة إغماء أو كوما.

  • فوضى عاطفية : قد تصل إلى درجة عدم الشعور بأي شيء.

  • حالة من طوفان الصور و الأصوات و الروائح و الطعمات و قد تنقلب هذه الحالة إلى عدم ملاحظة أي شيء.

  • فقدان القدرة على تصنيف الحدث زمنيا و في بعض الأحيان قد يصل الشخص إلى مرحلة من عدم معرفة أي شيء.

  • الانسحاب من المحيط.

  • الأرق أو الإجهاد\ فرط النشاط.

تظهر الأعراض خلال الدقائق التي تلي الحدث. و تختفي خلال ساعات أو خلال مدة تتراوح بين 2 إلى 3 أيام.

The Acute Stress Reaction (acute stress disorder) is the reaction of a traumatic experience. People who see a traumatic situation can also show an Acute Stress Reaction. The symptoms are:

  • Disturbance: being confused, feeling upside down or losing ground

  • Physical: strong pain, eventual fainting/coma

  • Emotional chaos up to not-feeling-anything

  • Flood of images, sounds, smells, tastes and topple over in not-noticing-anything

  • Loss of ability to spatio-temporal classification of the event, sometimes no-longer-know-anything

  • Withdrawal from the environment

  • Restlessness, overactivity

 

 

Symptoms appear minutes after the event, but disappear within hours or 2-3 days

النمط الأول للصدمة 

الصدمة على هيئة حدث مفرد و تحدث بشكل مفاجئ و بصورة غير متوقعة. ( إما أن بتعرض لها الشخص بنفسه أو أن يكون شاهدا على حدوثها).

  • الكوارث الطبيعية.

  • الحوادث.

  • موت مفاجئ للطفل.

  • إعتداء إرهابي.

  • الاغتصاب.

النمط الثاني للصدمة  

الصدمة طويلة المدى متكررة الأحداث و تكون مصحوبة بصعوبة الهروب و ترافقها مشاعر العجز و الألم و العيب و الذل.

  • الحرب

  • الترحيل - التعذيب - الأسر. 

  • موت مفاجئ للطفل.

  • العنف الجنسي.

  • الإهمال في مرحلة الطفولة المبكرة.

Type I Trauma

Single-incident trauma, that occurs suddenly and unexpectedly (either as the person concerned or as a witness)

  • Natural disasters

  • Accidents

  • Sudden death of a child

  • Terror attack

  • Rape

Type II Trauma

Long lasting, repeated incidents without the chance of escaping combined with agony, helplessness, shame and humiliation.

  • War

  • Eviction, Torture, Captivity

  • Sudden death of a child

  • Sexual abuse

  • Neglect in early childhood

أعراض اضطراب ما بعد الصدمة.

Symptoms of Post Traumatic Stress Disorder

  •  تفرض الأفكار المزعجة نفسها على الشخص.  

  • تذكر الصدمة ( اختراق الماضي للحاضر – ذكريات الصدمة)

  • فراغ الذاكرة ( أحلام اليقظة وصولا إلى فقدان الذاكرة بشكل جزئي)

  • أعراض فرط الدهشة ( زيادة في الانفعال- اضطرابات النوم – صعوبة في التركيز)

  • الصمم العاطفي ( انسحاب عام – فقدان الاهتمام – لا مبالاة داخليّة).​

  • إعادة تكرار التجارب المتعلّقة بالصدمة النفسيّة – مشكلات سلوكية و أحيانا السلوك العدواني.

  • Imposive, incriminatory thoughts

  • Memorisation of the trauma (intrusions and flashbacks)

  • Memory blanks (daydreams to partial amnesia)

  • Overexcitation symptoms (increased irritability, sleep disorders, difficulty concentrating)

  • Emotional deafness (general withdrawal, loss of interest, inner indifference)

  • Repetition of the traumatic experiences, behavioural problems, sometimes aggressive behaviour)

هنالك حاجة لوجود علم تربية ذو حساسية و تركيز عال فيما يخص شأن الصدمة النفسيّة بحيث يبقي \ يحافظ على علاج واع للأطفال و البالغين المصابين بالصدمة النفسيّة.

        

  Volkmar Baulig, Förderschulmagazin 5/2003

"There is a need for trauma-sensitive focused pedagogy, which maintains a conscious and reflective treatment of traumatized children and young adults."

        

  Volkmar Baulig, Förderschulmagazin 5/2003

3

 

بعد أن قدمنا لكم نظرة عامة عن الموضوع، نقدّم لكم الآن بعض الاستراتيجيّات و آليّات التدخّل للتعامل مع الأطفال الذين تعرضوا إلىتجربة الصدمة النفسيّة. 

After the overview we give you now some strategies and interventions for dealing with children with traumatic experiences.

لدى الأطفال و البالغين غالبا خوف من أن يتركوا أو أن يتم استغلالهم. غالبا من الصعب تحمّل الصّراعات الشّخصيّة.

 

" كلّما كان التواصل العاطفي مع المعلمين الاحترافيين أكثر استدامة / استمرارية كلما شعر الطفل بأمان و راحة/استرخاء أكبر تجاه التجارب الجديدة" هوسن –

'Hüsson

 

" يستطيع الطفل أن يغير تجربته/ها بشأن العلاقة مع الصدمة النفسية إذا بنى/ت علاقة ثقة تمكن الطفل من الحصول على تطورات جديدة و إيجابيّة".

. (Kühn, M. 2011).

هام:  السلوك الإيجابي – إيجابي / الحماية / التّعاطف/الموثوقيّة/ التقدير / الاستمراريّة / الشفافيّة / التّعامل بوضوح مع القواعد.

Children/ young adults often have the fear of being left/ exploited.

Interpersonal conflicts are often difficult to sustain.

"The more sustainable the emotional contact with educational professionals, the safer/ more relaxed the child can open up to new experiences." 'Hüsson

"The child can change his or her traumatic relationship experiences, if he or she establishes a trusting dialogical relationship that enables the child to acquire new and positive developments. (Kühn, M. 2011).

Important: OK-OK-position, protection, empathy, authenticity, appreciation, continuity, transparency, clear handling of rules!

مبدأ الأسباب الجيدة : يوجد دوما سببا جيدا للسلوك.

تقدير تجربة الطفل / اليافع.

 

هام : تقدير و تعاطف. لا تدليل!

Concept of good reasons: There´s always a good reason for a certain behaviour!

Appreciation of the experience of the child/ young adult

 

Important: Appreciation and empathy- no comforting!

يغير الأطفال و اليافعين غالبا حالتهم العاطفية / الانفعالية.

لا يوجد آليات مواجهة.

 

هام : الطمأنة من خلال الموقع إيجابي – إيجابي. التعاطف و التقدير – لا عزل أو عقاب.

Children and young adults often change their emotional states. No coping strategies.

 

Important: Reassure through OK-OK-position/ empathy and appreciation!

No isolation or punishment!

يمكن للإنفصال و أحلام اليقظة أن يؤثرا على عملية التعلّم بطريقة سلبيّة.

صعوبة في التركيز ..

 

هام :

لا قلة/ نفاذ صبر.

لا لوم.

تجارب تعليميّة إيجابيّة و ردود فعل إيجابيّة.

التعلم المنتظم الذاتي.

قواعد واضحة.

Dissociation and daydreams can influence learning progress in a negative way!

Difficulties to focus,…

Important:

  • No impatience!

  • No blame!

  • Positive learning experience with positive feedback! Self-regulated learning!

  • Clear structure

  • Appreciation of the experience of the child/ young adult

زيادة في السلوكيات التي تتجاوز الحدود بسبب الصدمة النفسية: الحدود لم يتم الحفاظ عليها خلال مرحلة الصدمة النفسيّة.

يصل أحيانا محترفوا علم التربية حدودهم و يشعرون بالعجز:

خطر العقوبة الشديدة – فقد السيطرة – الخوف و انسحاب الطفل أو اليافع.

هام :

تقدير غير مشروط للشخص و ليس للسلوك.

حاول فهم السلوك.

ضع حدودا واضحة لانتهاك الحدود و جد خيارات بديلة للتصرف.

اعرض إمكانية أخذ استراحات صغيرة.

Increased cross-border behaviour through traumatization: limits weren´t maintained during traumatization!

Ped. Professionals reach their limits and feel powerless! => Danger of hard punishment! => loss of control, fears and withdrawal for child or young adult

 

Important:

  • Unconditional appreciation of the person, but not the behaviour!

  • Try to understand the behaviour!

  • Point out borders of violation and find alternative options for actions!

  • Offer time outs!

التكيّف و التبعية كتجارب سابقة.

كفاءة ذاتية منخفضة

فهم ذات منخفض

احترام ذات منخفض

هام : ابحث عن الرسائل السلبية المحدّدة و قللها.

. قم ببناء رسائل إيجابيّة.

تقدير غير مشروط

تعاطف

السلوك إيجابي – إيجابي.

قم بتمكين الاستقلالية في العملية التعلميّة ( التعلم المنتظم الذاتي) و في الحياة اليومية.

بناء الكفاءة الذاتيّة و مفهوم ذات إيجابي.

دعم و تعزيز تطور الشخصية.

Adaptation and subordination as previous experiences!


Low self-efficacy, low self-understanding and low self-esteem

 

Important:

  • Find out and minimize negative, limiting messages

  • Build up positive messages!

  • Unconditional appreciation, empathy and OK-OK-position

  • Enable autonomy in the learning process (Self-regulated learning) and in everyday life

  • Building up self-efficacy –positive self-concept => support/promote development of personality

شروط روجرز الأساسيّة

Core Conditions of Rogers

 Exercise 

عوامــل لبيئــــة محادثــــة ناجحــــــة

 اعمل مع نفسك ( لمدة 5 دقائق) : 

  • فكر بمحادثة شعرت فيها بالراحة.

  • ما العوامل التي جعلتك تشعر بالراحة خلال هذه المحادثة؟

  • ما العوامل التي يمكن أن يلاحظها الغريب؟

  •  قم بتدوين بعض الملاحظات حول الأفكار الأهم

-قم بالعمل مع شريكك ( لمدة 5 دقائق):

-قم بالاشتراك مع رفيقك بالبحث عن أوجه الاختلاف و التشابه.

 Exercise 

Factors for a successful atmosphere of conversation

 Work for yourself (5min): 

  • Think about a conversation in which you felt comfortable.

  • Which factors made you feel comfortable during the conversation?

  • Which factors would a stranger observe/notice?

  • Please take some notes for yourself about significant thoughts.

 

 Work with your partner (5min.): 

Please interact with your partner to find out differences and similarities

التطابق – الواقعية – الموثوقيّة. 

أنا حقيقي. أكون حقيقي و أتصرف مع الآخرين كما أنا و لا أختبئ خلف مواقف مهنية أو مفتعلة. أنا أقل حضورا في دور ما مثلا كمدرس و لكن حاضر كإنسان. أنا لا استخدم الأقنعة المهنية أو " المعاطف البيضاء". لا أظهر كل ما أشعر به و لكن ما أظهره حقيقيا و هو ما أنا عليه. 

Congruence, realness, authenticity 

I'm real, i am and i act to other persons the way I am and i don't hide behind contrived or professional attitudes. I am less present in a role, for example as a teacher, but as a "human being". I don't use masks of professionals or "white coats". Not everything I feel I show, but what I show is true and is who I am.

إدراك إيجابي و غير مشروط – قبول –

دفء بلا تملّك – احترام.

أولا أنا أقبل الأشخاص الآخرين كما هم مع كل قوتهم و ضعفهم. أنا أواجههم و أحاول أن أقدرهم كأشخاص. أنا محب و ودود. أقول لهم نعم لأنهم هنا ولا أقيّم مشاعرهم.

Unconditional positive regard, acceptance, non-possessive warmth, respect.

First of all, I accept the other persons as they are, with all their strengths and weaknesses. I'm facing them, trying to value them as persons, I'm friendly, benevolent, I say "yes" to them, because they are here. I do not review their feelings.

First of all, I accept the other persons as they are, with all their strengths and weaknesses. I'm facing them, trying to value them as persons, I'm friendly, benevolent, I say "yes" to them, because they are here. I do not review their feelings.

تعاطف – استجابة تعاطفية- الاستجابة – رؤية الموضوع من عدة زوايا– أخذ الإطار العام كمرجع – وضع أنفسنا مكان الآخر – فك الإشارات الغير لفظية- التعاطف.

أنا أتعاطف مع الشخص الآخر. أحاول أن أتعاطف مع ما يعتبره/تعتبره عاطفيا و كيف يبدو العالم في عينيها و ما الذي يجسد معنى عاطفيا للشخص الآن.

كيف تختبرني / تشعر بي و كيف تختبر ذاتها / تشعر بذاتها.

أنا أقبل بكل المشاعر دون تقييم.

أحاول أيضا أن أستشعر المشاعر اللاواعية و أفترض وجودها.

أنا أعبر عن هذه المشاعر و الدواقع و الأفكار و أعبر عنهم وفق ما أفهمه في تلك اللحظة كالشخص الآخر. 

Empathy, empathic response, responsiveness, perspective-taking, taking the frame of reference, slipping into the shoes of the other person, decoding non-verbal signals, sympathy

I empathize with the other person, trying to empathize with what she is experiencing emotionally, what the world looks like in her situation, what has an emotional meaning for the person right now, how she experiences me, how she experiences herself. I approve of all their feelings without evaluation, I also try to sense and understand subliminal feelings and I mediate that they may be there. I express these feelings, motives and thoughts in words and express them as what I understand at the moment of the other person.

 Exercise 

Listen

 اعمل مع شريكك ( لمدة 7 دقائق)  

  • جد شريكا

  • فكر بمشكلة تواجهك في حياتك ( مشكلة ليس من الصعب التعامل معها). 

  • أخبر شريكك عن المشكلة لمدة دقيقة

  • لا يسمح لشريكك أن يقول شيئا بعد لكن عليه أن يظهر أنه/ا يستمع و يستخدم شروط روجرز الأساسية.

  • تحدثوا عما سبق. كيف شعرت كمتحدث؟ كمستمع؟

  • قوموا بتبديل الأدوار و تكرار ما سبق

 Exercise 

Listen

Work with your partner: about 7min.

 

  • Find a partner.

  • Think about a problem that is happening in your life (nothing hard to deal with though).

  • Tell your partner about the problem for one minute.

  • Your partner isn´t allowed to say anything yet.. But he/she should show that he/she is listening and using the core conditions

  • Talk about it. What did u feel as a listener? What did you feel as a talker?

  • Swap roles and do it again..

قوانين روجر الثلاثة تساعدكم في بناء علاقة ما بينكم و بين الطلبة. 

 

The three different core conditions of Rogers help you to offer and establish a good relationship between you and your pupils.

 

بالإضافة إلى التمرين السابق، يمكنك الآن قول المزيد. يرجى استخدام ردود  أفعال تعاطفيّة ( انظر أعلاه) تجاه كلام شريكك بهدف جعله/ا يشعر بأنه قد تم قهمه. حاول أن تقرأ ما بين السطور، و قم بقول ما فهمته كالرسالة الحقيقيّة لشريكك. الهدف، أن يشعر شريكك بالاحترام و الفهم من قبلك. 

المساعدات التالية ترشدك لصياغة الجمل:

  • جمل قصيرة ( دون جمل فرعية)

  • لا تحاول أن تجد أسبابا لمشاعرهم ( أنت تشعر بذلك لأن .. )

  • لا تملأ الفراغات بكلمات مثل ( كذلك – لكن)

  • بهدوء قم برفع صوتك في نهاية الجملة كسؤال.

  • لا تستدعي المشاعر – الدوافع – أمور ذهنية / أفكار.

  • أمام العبارات الطويلة التي تتضمن مشاعر و أفكار متعددة قم بالإشارة إلى الفكرة / الشعور الأخير. ( لا تحاول أن تقدم استنتاجاً نهائياً). 

4

In addition to the exercise before you are now allowed to say more :). Please use Empathic Reactions (see above) to the utterings of your partner in order to make him or her felt understood. Try to read between the lines and speak out what you understand is the real message of your partner. The aim is that your partner feels understood and respected.

The following aids help you to form sentences:

  • Speak short sentences (without subclauses)

  • Don´t try to find reasons for their feelings (You´re feeling that, because….)

  • Don´t use filling words (also, but,...)

  • Slightly raise your voice in the end of a sentence like a question.

  • Don’t bring up feelings, motivation, or even a cognition.

  • For longer statements with multiple feelings/ cognitions refer to the latter feeling/ cognition (don´t form the checksum). 

 Exercise 

فهم رد الفعل التعاطفي  

 اعمل مع شريكك ( لمدة 7 دقائق)  

  • جد شريكا

  • فكر بمشكلة تواجهك في حياتك ( مشكلة ليس من الصعب التعامل معها). 

  • أخبر شريكك عن المشكلة لمدة سبع دقائق.

  • على شريكك أن يُظهر رد فعل تعاطفي اذا امكن. عليه محاولة قول ما فهمه كرسالة باطنية منك.

  • تحدثوا عما سبق. كيف شعرت كمتحدث؟ كمستمع؟

  • قوموا بتبديل الأدوار و تكرار ما سبق

ملاحظة: لن يتم قراءة او حفظ او تحليل اياً من اجوبتك. تعتبر علب النصوص ادناه ادواة لمساعدتك على تدوين ملاحظاتك بشكل اسهل، وستحذف تلقائياً نهاية كل جلسة.

 Exercise 

Understanding Empathic reaction

Work with your partner: about 7min 

 

  • Find a partner.

  • Think about a problem that is happening in your life (nothing hard to deal with though).

  • Tell your partner about the problem for seven minutes.

  • Your partner has to show empathic reactions if possible. He shall try to verbalize the hidden message from you.

  • Talk about it together. What did u feel as a listener? What did you feel as a talker?

  • Swap roles and do it again.

Note that your answers will not be read, saved or analyzed by us. The text boxes below are  only tools to help you take notes smoothly and will be erased at the end of every session. 

 

" لقد كانت مفيدة بالنسبة لي،  خاصة إلى جانب الطبيب النفسي. نحن نواجه تجربة الصدمة النفسية، لذا أظن أن مثل هذه المفاهيم ستكون مساعدة في المستقبل".  

احدى المشاركات في ورش العمل

Give Us Your Feedback
Rate UsPretty badNot so goodGoodVery goodAwesomeRate Us

©2019 Enable Tamkeen