مفــهوم الـذات

كـــأداة تعلّـــم جوهريــــــــة

Self Concept

as an essential tool for learning

  • 1

    Introduction to this Module

    مقدمة الوحدة التعليمية

  • 2

    Definition of Self-Concept

    تعريــف مفــهوم الـذات 

  • 3

    Self- Efficacy

     الكفاءة الذاتيّة 

 

1

تهدف هذه الوحدة التعليميّة إلى تقديم نظريات مفهوم الذات، والكفاءة الذاتيّة. أهمية المعرفة بهذه المبادئ يتعلّق بقدرتها على مساعدة الأطفال اللاجئين على تطوير تقدير الذات، والعمل على التعلّم بشكل مستقل. حين نمتلك معرفة جيدة حول نظريات الذات، سيكون بإمكاننا معرفة أي جانب من جوانب الذات يحتاج الطفل فيها إلى مساعدة أو دعم. لا يجب أن نتجاهل أن الذات مفهوم كلي، وأن هذا الكل يتأثر بالتالي بكل بعد فرعي للذات. لذا، لا يمكن للطالب/ة اللاجئ/ة الذي يصاحبه شعور بالضعف وعدم الكفاءة أن يستفيد من الأنشطة التعليميّة، وإتمام عملية التكيف المدرسي قبل التعامل مع هذه المشاعر.

مفهوم الكفاءة الذاتية هو أيضاً من المفاهيم الهامة في عملية تعلّم الأطفال. تعكس الكفاءة الذاتيّة إيمان الطفل حول قدرته/ عدم قدرته على التعلّم. حيث أن اعتقاد الطالب أنه قادر/غير قادر على التعلّم من شأنه أن يؤثر على عملية التعلّم ككل. لذا، فإن الأنشطة التعليمية للأطفال اللاجئين غير بعيدة عن هذه الاعتقادات خاصة "الكفاءة الذاتيّة". لذا يتوجب على المعلمين/ات أخذ هذا المفهوم بعين الاعتبار خلال العمل مع الأطفال. 

المفاهيم التي ذكرت سابقا تشكل أهمية كبيرة للتعلم المنتظم الذاتي كذلك. يتطلب التعلم المنتظم الذاتي أن يقوم المتعلّم بتنظيم وملاحظة عملية التعلم بنفسه/ا.وبالتالي، امتلاك الشخص لمستوى متدن من مفهوم الذات والكفاءة الذاتيّة قد يصاحبه فشل في التعلم المنتظم الذاتي. 

نتمنى أن تجدوا/ن الفائدة في هذه الوحدة التعليميّة. 

This module aims to introduce the theories of self-concept and self-efficacy. Knowledge of these concepts is important in helping refugee children improve their self-esteem and conduct learning activities autonomously. When we have knowledge of the concepts of self, we can find out which areas of the self children need help with and support that area. It should not be disregarded that the self is a holistic concept and this whole is impacted by each sub dimension of self. Hence, a refugee student who feels weak and incompetent cannot benefit from educational activities and complete the process of school adaptation before dealing with these emotions. 

Self-efficacy is another concept important in learning processes of children. Self-efficacy reflects the belief of a student about whether s/he can learn in the context of a lesson. If the student thinks that s/he cannot learn, this hinders the learning. Thus, learning activities of refugee children is not independent from these beliefs, namely self-efficacy. Therefore, teachers should take this concept into consideration while working with and guiding refugee children. 

The aforementioned concepts of self-concept and self-efficacy are crucial for self-regulated learning, too. Self-regulated learning requires the learner to arrange and realize the learning processes herself/himself. Low self-concept and self-efficacy might result in failure for the self-regulated learner.   

 

Have fun and good luck!

يتشكل مفهوم الذات من السلوكيات الفردية، والقيم وأهداف أفعالنا وكذلك التصورات الفردية حول تجارب التفاعل مع البيئات المحيطة. ببساطة، هو تصور المرء عن ذاته. كيف هي صورة الطفل اللاجئ عن نفسه؟ مثلا، هل يعتبر نفسه قويا أو ضعيفا؟. مثل هذا التقييم يمكن تطبيقه على الجوانب الأكاديمية، والفيزيائيّة، والاجتماعيّة، والعاطفيّة. يمكننا أن نشبّه مفهوم الذات بالزجاج الذي يمكن للمرء الرؤية من خلاله، والسؤال كيف تشكّل هذا الزجاج _أي مفهوم الذات_. 

تشكل التجارب والبيئة المحيطة هذا الزجاج _أي مفهوم الذات- وتساهم في تشكيل صورتنا عن ذواتنا. علاوة على ذلك، فإن التعزيز والتشجيع الذي نتلقاه من الآخر القريب يساهم في تكوين صورة إيجابيّة عن الذات.  

2

The self-concept consists of individual attitudes, values, goals of action as well as the individual image of the experiences in dealing with the environments. It’s the perception of one of herself/himself. How do refugee children perceive themselves? For example, do they think of themselves as strong or weak? These evaluations can be in the areas of academic, physical, social, and emotional.  We can say that self-concept is how a person sees himself/herself. Self-concept could be described as glasses through which one sees oneself. How are these glasses created? Experiences and the environment form these glasses (over years) and contribute to how we perceive ourselves. Above all, rewards, praise and encouragement from people close to us contribute to a positive self-concept.

هنالك سبعة أبعاد لمفهوم الذات من شأنها أن توضح المفهوم أكثر 

منظّم:

ينظم الأشخاص معلومات عن أنفسهم وفق تنظيم محدد و يقومون بربط ذلك بفئات يشكلونها بأنفسهم. 

01

متعدد الأوجه: 

بحيث يتشكل من عدة جوانب تعكس نظام ترتيب الفئات وفق رغبة هذا الشخص.

02

منظّم بشكل هرمي 

03

تتوافق المستويات العليا المستقرة من التسلسل الهرمي لمفهوم الذات مع الشخصية "السمات/الصفات"، بينما المستويات السفلى تتوافق مع الحالة الحاليّة. 

04

القدرة على التطوّر

مع تقدم العمر بحيث تبدو جوانب مفهوم الذات المختلفة أكثر وضوحاً. 

05

قابل للتقييم:

أي أنه لا يقبل التوصيف فحسب بل كذلك التقييم. 

06

يمكن أن يتم تمييز مفهوم الذات عن البنيات الأخرى كالدوافع والذكاء. 

07

There are seven dimensions of the self-concept that help us to define it more closely. Self-concept is:

01

Organised:

People arrange information of themselves in a structure and relate individual categories

02

Multifaceted:

It consists of different aspects that reflect the category system that a person has formed of himself

03

hierarchically structured

04

Decreasingly stable:

upper levels of self-concept hierarchy rather correspond to personality [traits], the lower levels rather to the current [state]

05

Capable of development: 

with increasing age, the aspects of the self-concept can be more clearly distinguished from one another

06

Evaluative: 

self-concept is not only described but also affectively evaluated

07

Distinguishable: 

from other constructs motivation, intelligence

يتشكل مفهوم الذات الكلّي من بعض الأبعاد الفرعيّة.

 

مفهوم الذات الأكاديمي يتعلق بنجاحنا في صفوف الدراسة. مثلا، يمكن أن نكون على مستوى جيد في الرياضيات و مستوى ضعيف في اللغة التركية، الألمانية، السويدية، الإيطاليّة.

 

يتضمّن مفهوم الذات الاجتماعي تصوراتنا حول علاقاتنا مع الأصدقاء والآخرين. فمثلاً، في حال قدرتنا على تشكيل علاقات جيدة مع الأصدقاء و إدارة هذه العلاقات بصورة سليمة، إضافة إلى تمكننا من الحفاظ على تواصل جيد فيما بيننا، فغالبا سنكون ذوي مفهوم ذات اجتماعي مرتفع. ليس فقط الأصدقاء وإنما الأقارب، و الجيران والمعلمون/ات و إلى ما هنالك. وبالتالي يشكل وجود علاقة جيدة مع كل الذين سبق ذكرهم يشكل بعدا من أبعاد مفهوم الذات الاجتماعي.

 

 

مفهوم الذات العاطفي يركّز في تصورنا لذاتنا ضمن نطاق المشاعر والعاطفة. على سبيل المثال، يشير إلى بعض المهارات المرتبطة بالعاطفة كفهمنا  لألية المشاعر ، تحكمنا بها و كذلك أهدافنا وتركيزنا على بعض الأغراض. لنفترض أننا نشعر بالغضب، هل من الممكن أن نعبر عن هذه المشاعر دون عدائيّة؟ أو هل من الممكن أن يصل شعور الحزن إلى درجة تلحق بنا الأذى؟ أو أننا نقدر على التحكم بهذا الشعور لننتقل بعد ذلك إلى مرحلة شعورية جيدة؟ 

مفهوم الذات الفيزيائي / الجسدي  يتعلّق بالكيفية التي نرى فيها ذواتنا جسديّا، مثلا إن كنا نتمتع بمهارة ما فيما يتعلق بنوع من أنواع الرياضة. ويمكن القول، أن الجاذبية الجسديّة أي "حب وقبول المرء لجسده" من النقاط التي تتنبأ بمفهوم المرء عن ذاته وبشكل خاص في سن المراهقة وما فوق.

 

الجانب الرياضي هو تصورنا المتعلّق ببعض فروع الرياضة. هو مثلا تصورنا حول ذاتنا أثناء لعب كرة القدم وكرة السلّة، وإلى آخره. ومن المهم أن نشير إلى أنه كلما ازدادت مشاركة المراهق في أي نشاطات رياضيّة، كلما كان أكثر رضى عن جسده – أي تصوره عن جسده.

هكذا يستمر مفهوم الذات الكلي في التنوع. بحيث يمكننا مثلا التمييز ما بين مفهوم الذات الأكاديمي وغير الأكاديمي اللذان بدورهما من الممكن أن ينقسما إلى عدة فروع. والمهم في الأمر، أن كل مفهوم ذات هو مفهوم متعدد الأبعاد وبالتالي يتضمن الكثير من الفئات.

ثابت حيث أنه ينتج عن تجربنا، وبالتالي هو كذلك متغير/ديناميكي أي أنه دائم التغير وفقا لتجاربنا. 

مفهوم الذات وسن المدرسة 

  • يتشكل مفهوم الذات غالبا من خلال المقارنات الإجتماعيّة، المظهر الخاص، القدرات والسلوكيّات. 

  • ويحدث ذلك بعدة صيغ: أنا ألعب كرة القدم بشكل جيّد. أنا ألعب كرة القدم بشكل أفضل من صديقي فيل، ولكن ميري أفضل في اللغة الإنجليزيّة. 

مفهوم الذات والشباب

  • العالم الاجتماعي يزداد اتساعاً. (الأصدقاء / العائلة / المدرسة ...)

  • هنالك ضغط يتطلب من الفرد أن يظهر جانبا مختلفا من ذاته وفقا لإطار الموقف الذي هو/هي فيه. (مع الأقران / مع الذات / مع الأهل / كطالب/ة / كرياضي / كموظف). 

  • تصورات الذات المختلفة، بل المتناقضة أحيانا يجب أن تتحول إلى تصوّر جامع للذات. 

أسئلة أساسية حول هذا التطوّر :

The general self-concept consists of certain sub dimensions.

 

Academic self-concept is related to our success at classes. For example, we can be good at Math but bad at Turkish (German, Swedish, or Italian).

 

Social self-concept is our perception of our relationships with friends or other people. For example, if we can form good relations with our friends, manage our relations well, maintain our communication easily, then our social self-concept is likely to be high. In addition to our friends, we interact with other individuals such as relatives, neighbors, teachers, and so on. Having good relationships with those people is also another dimension of social self-concept.

 

Emotional self-concept is about how we perceive ourselves in terms of emotions. For example, it refers to the perception of skills such as knowing our emotional processes, managing our emotions, aiming at and focusing on a purpose, empathizing. For example, let’s say we feel angry, can we convey our anger without aggression? Or does the emotion of sadness reach the level of harming us? Or can we manage this feeling well and go on to feeling good?

 

Physical self-concept is related how we perceive ourselves physically such as being athletic or in terms of a specific branch of sports. Physical attractiveness (liking and acceptance of one’s own body) can be an important predictor of physical self-concept, especially from adolescence on. The athletic aspect is our perception related to certain branches of sports. For instance, it’s our perception about us playing football, basketball, etc. It is important to know that children and adolescents engaging in any type of sports are more satisfied with their bodies.

 

The general self-concept continues to diversify. For example, one can distinguish between the academic and non-academic self-concept, which can then be divided into subcategories. This process of fanning out is subconscious and completely automatic. What is important here is that each self-concept is multidimensional and contains many different categories.

Self concept results from experience (stable) and at the same time keeps changing by experience (dynamic).

Self-concept & school age

  • Self-concept is predominantly characterised by social comparisons; own appearance, abilities, behaviour.

  • This can be made out in changed formulations: „I play football well“ vs. „I play football better than Phil, but Mary is better in English.“

Self-concept & youth

  • The social world is getting bigger (friends, family, school, ...)

  • There is pressure to show a different self in different contexts (even with peers vs. self with parents, even as a student, athlete or employee ...)

  • The different, sometimes contradictory self-perceptions, must be transformed into a conclusive self-concept

Central questions of this development phase are:

الوصــــــــف

حالـــة الهويّـــــــــــة

  • ناتجة عن وجود بدائل مختلفة للهوية

  • مقترنة بأهداف واضحة الصياغة وقيم مختارة ذاتيا

  • معرفة أي اتجاه من المراد تبنيه.

الهوية المتشكلة 

  • الالتزام بأهداف وقيم معينة دون اكتشاف أي بدائل أخرى 

  • تقبل أي هوية مسبقة الصنع أي تم اختيارها من شخص ذو سلطة ( الأب / الأم / المعلم/ة / المرشد الديني / الحبيب/ة). 

الهوية الموروثة 

Identity State

Description

Created Identity

  • Resulting from the exploration of different identity alternatives

  • Committed to clearly formulated, self-chosen values and goals

  • Knowing therefore which direction to take

Inherited Identity

  • Commitment to certain values and goals without exploration of alternatives

  • Accept a pre-made identity that an authority figure (father, mother, teacher, religious mentor, lover, ...) has chosen for them

 
 

الكفاءة الذاتية هي الإيمان بأنك قادر على تحقيق النتائج السلوكية المناسبة وفق الموقف الذي تكون فيه. 

3

Self-efficacy is the belief that you can achieve adequate behavioral results in a given situation.[1]

[1] Bandura 1997

كيف يمكن دعم الأطفال لتطوير مفهوم ذات إيجابي وكفاءة ذاتية إيجابيّة؟ 

أ ـ من خلال التجارب الناجحة:

  • ساعد الأشخاص على مساعدة أنفسهم، لا يمكن أن نحصل على تجارب ناجحة ما لم نرى بعض النتائج  

  • التغذية الراجعة الإيجابيّة: على ألا يتم الحصول على ذلك من المعلمين/ات فقط بل من الأقران كذلك من خلال الرسائل الواضحة أو غير المباشرة على حد سواء. 

  • مكافأة العملية لا النتيجة 

  • تعزبز الجهد المبذول لتحقيق النجاح، لا النجاح في حد ذاته 

  • تحفيز الجميع على القيام بتقديم أفضل ما لديهم/ن 

  • تحديد المهام وفق ما تتيح المهارات 

  • من المهم أن يعزى النجاح / الفشل إلى الجهد المبذول " يمكن التحكم به" على أن يعزى لنسبة الذكاء " لا يمكن التحكم  بها". 

ب - ملاحظة نماذج الأشخاص الناجحة

  • تعزز الكفاءة الذاتيّة حينما تتم ملاحظة نجاح الأخرين المهمين أو المشابهين، وبالتالي فإن مكافأة الشخص النموذج من شأنها أن تحسن من هذا الأثر.

  • Bandura 1977; Bandura 1993; Bandura 1997

  • :قوانين روجرز الجوهرية : (للمزيد)

    • التعاطف

    • الملاحظة / الاعتراف الإيجابي غير المشروط 

    • الأصالة

ج ـ تأثير المجموعات الاجتماعية

  • للمجموعات الاجتماعية المحيطة تأثير كبير على الكفاءة الذاتية. يمكن لهذا الأثر أن يكون إيجابياً من خلال المديح والمساهمات الإيجابية. في المقابل، يمكن أن يكون ذو تأثير سلبي. على سبيل المثال، يتم إضعاف الكفاءة الذاتيّة حين يتكرر على مسامعنا قول الآخرين لنا: أنت فاشل.  

  • تأكد من وجود محيط اجتماعي جيّد. كل فرد في المجموعة يجب أن شعر بأنه مقبول و مرحب به. لذا، يجب العمل على صياغة قوانين التواصل بشكل جماعي. 

د - تفسير العواطف والأحاسيس. 

  • تؤثر المشاعر على الكفاءة الذاتيّة. لذا سيكون من المهم أن يرافق الأطفال واليافعين خلال مرحلة اكتشاف عواطفهم. 

  • من خلال التفكّر بالعواطف، سيتمكن الأطفال و اليافعين من فهم عالم تجربتهم العاطفية بشكل أفضل وبالتالي التصرف و زيادة سوية التوقعات فيما يتعلّق بالكفاءة الذاتيّة. 

How can we support children to develop self-efficacy and a positive self-concept?

A- Through success experiences:

  • Help people to help themselves. Successful experiences can come if no result is given, but ways are shown how the desired goals could be achieved. (intrinsically motivated)

  • Positive feedback: From not only teachers but also peers, through not only open but also latent messages

  • Rewarding process rather than outcome

  • Reinforcing effort for success rather than success itself

  • Encouraging everyone to do their own best

  • Assigning tasks relevant to skills

  • It might be important to attribute success/failure to (controllable) rather than IQ (uncontrollable)

B- Observe successful model people:

  • Self-efficacy is also strengthened when the success of other people who are important or similar to themselves is observed. By rewarding the model people, this effect can be enhanced.

  • Bandura 1977; Bandura 1993; Bandura 1997

  • The core-conditions of Rogers (more)

    • Empathy

    • Unconditional positive regard

    • Authenticity

C- Influence of social groups:

  • Social groups often have a major impact on self-efficacy. The influence can be positive through compliments and positive attributions. But also a negative influence is possible. For example, self-efficacy beliefs are weakened by hearing from others over and over again that you are a failure.

  • Ensure a good social climate. Everyone in the group should feel that they are welcome and accepted. Therefore, communication rules should be worked out together.

D- Interpretation of emotions and sensations:

  • Feelings affect self-efficacy. This results in the goal that children and young people should be accompanied in the exploration of their emotional world of experience.

  • By reflecting emotions, children and young adults are able to understand their emotional world of experience better and therefore be able to act and increase the self-efficacy expectation.

كيف ندعم مفــهوم الـذات

علينا جميعاً أن نشكل علاقة مع الطفل استناداً الى مبادئ روجرز الأساسية. 

ابحث عن جوانب النجاح ثم عززهم على تطوير هذه الجوانب ( قد تكون جوانب فنيّة، أكاديميّة، رياضيّة). 

الدعم الاجتماعي: من المبادئ الهامة التي تسهم في تشكيل الكفاءة الذاتيّة والتي تكون على صورة دعم من الأقران، المعلمين/ات، المرشدين/ات، المدربين/ات  والآباء. 

النجاح: يعزز النجاح مفهوم الذات واحترام الذات على حد سواء. 

حين يواجه الأطفال أو اليافعين مشكلة ما بآلية واقعية وغير دفاعيّة، يشكلون بالتالي تصورات إيجابيّة عن ذواتهم. وهذا بالتالي، يعزز مفهوم الذات و يمهد للوصول إلى قبول الذات. 

يمكننا أن ندرّس مهارات التعلم بهدف تطوير مفهوم الذات الأكاديمي والمساعدة في بناء العلاقات بين الأقران بهدف تطوير مفهوم الذات الاجتماعي. 

فيما يتعلق بمفهوم الذات العاطف: من المهم كمعلمين/ات أن نعرف أولا إن كان الطفل قد تعرض لصدمة نفسيّة. كمعلمين/ات ليست من مهمتنا أن نشفي/ نعالج الصدمة، بينما أن نساعد الأطفال على تلقي المساعدة النفسية / الدعم النفسي الذي يحتاج. 

فيما يتعلق بمفهوم الذات الفيزيائي/ الجسدي: من المهم أن نعرف إن كان الطفل يعاني من جرح /مرض يستلزم التدخل الطبي /تقديم الدعم الطبي. 

How to support Self-Concept

Form rapport with the child using the core conditions of Rogers.

Find out areas of success, encourage them to develop and work in that area (can be artistic, academic, sportive areas).

Social support:  It is an important concept contributing to self-concept in the form of support from peers and teachers, mentor, tutors and parents.

Success increases self-concept and self-esteem.

When children or adolescents encounter a problem, trying to deal with it instead of avoiding it increases self-esteem.  Success increases/boosts self-esteem.

We can teach learning skills to improve academic self-concept, help with peer relations to improve social self-concept.

In terms of emotional self-concept, it is important to know whether the child is traumatized. As teachers, you are not supposed to cure the trauma, you can help the child receive psychological support.

In terms of physical self-concept, it is important whether the child has injury or illness that we can refer to medical support.

 

نشاط حول مفهوم الذات (مصادر القوّة) 

في حياتنا بعض الأشخاص، الكائنات، أو حتى الأحداث التي تمنحنا شعورا جيدا. أريد منكم /ن التفكير بها و كتابتها في الجدول التالي

ما الأشياء التي تجعلك تمتلك شعورا إيجابيا عند امتلاكها؟ و أيها مهم بالنسبة لك ؟

نشعر تارة بالقوة، وتارة بالضعف. تذكر أوقات ضعفك، قم بتذكر البيئة التي تجعلك تشعر بالضعف، في أية حالة وفي أي وقت؟ 

حين نشعر بالضعف، نميل غالبا إلى فقد قيمنا الذاتية، ونشعر بالسوء حين نشعر أن قيمة ذواتنا قد ضاعت. بالمقابل، نشعر بالراحة حين ننمي قيمنا الذاتية. وهذا يمكننا من التعاطي مع المواقف بصورة أفضل.

ما مصادر القوة التي تستخدمها حين شعورك بالضعف؟ وما هي مصادر القوة التي من الممكن أن تستخدمها؟ ( يمكنك استخدام الجدول في الأسفل). 

Self Concept Activity

There may be people, creatures, objects or certain events that are important to us in our lives and which make us feel good. Think, or ask your pupils to think about them and write them down in the below tables.

Note that your answers will not be read, saved or analyzed by us. The text boxes below are  only tools to help you take notes smoothly and will be erased at the end of every session. 

قم رجاء بكتابة أسماء أشخاص مهمة في حيانك

قم رجاء بكتابة الأشياء التي تمنحك القوة و كذلك كتاية أسماء الأشخاص المهمة بالنسبة لك في حياتك المدرسية

Please write down the names of people in your life who are important to you.

Please write down the things that give you strength and the names of people that are important to you in school life.

قم رجاء بكتابة الأشياء التي تعنيك جسديا/فيزيائيا و عاطفيا والتي تمنحك القوة 

Please choose what is important to you physically and emotionally and what gives you strength.

What are the objects that make you feel good when they are with you and which are important to you? Please write.

At times we feel weak, at times strong. Now consider the times when you feel weak? Please note in which environment you feel weak and in which case and at what times.

When we feel weak, usually our self-value falls. We feel bad when our self-worth falls. It makes us feel better to raise our self-values. This makes it easier for us to deal with the situation.

What power sources do you use when you feel weak, and what are the power sources you can use? (You can use the table below)

مزودات  القوة التي من الممكن أن أستخدم 

مزودات القوة التي أستخدم 

في هذه البيئات

في المنزل 

في المدرسة

في الشارع

في بيئة صديق/ة

غير ذلك 

environment

Power supplies that I use

Power supplies that I can use

at home

at school

in the street

with friends

other

إذا واجهتك صعوبة في تعبئة الجدول، يمكنكم مشاركته مع الآهالي للحصول على بعض الأفكار. يمنكم كذلك محاولة استخدم مزودات القوة في المواقف التي تشكل لكم تحديا! 

If any of your students have difficulty filling in the table, they can share it with their parents and get ideas.

"خلال الأيام الثلاثة الماضية، تطرقنا إلى عدة مواضيع تخص مواضيع كثيرة من الناحية التعليمية والنفسية و النظرية. لقد كان تدريبا متكاملا، وكانت بالتالي تجربة جميلة وممتعة"

اشرف

Give Us Your Feedback
Rate UsPretty badNot so goodGoodVery goodAwesomeRate Us

©2019 Enable Tamkeen